الإيدز والعدوى بفيروسه

منظمة الصحة العالمية

ما هو فيروس العوز المناعي البشري؟

يصيب فيروس العوز المناعي البشري خلايا الجهاز المناعي ويتسبّب في تدمير وظائفها أو تعطيلها. وينجم عن الإصابة بهذا الفيروس تدهور الجهاز المناعي تدريجياً، ممّا يؤدي إلى الإصابة “بالعوز المناعي”. ويمكن اعتبار الجهاز المناعي معوزاً عندما يعجز عن أداء دوره في مكافحة العدوى والمرض. وتُعرف أنواع العدوى المرتبطة بالعوز المناعي الوخيم “بأنواع العدوى الانتهازية” لأنّها تستغل ضعف الجهاز المناعي.

ما هو الإيدز؟

متلازمة العوز المناعي المكتسب (الإيدز) تعبير يشير إلى أشدّ مراحل العدوى تقدماً، وتُعرف تلك المراحل بظهور أيّ واحد من أنواع العدوى الانتهازية التي يتجاوز عددها 20 عدوى أو أنواع السرطان الناجم عن الإصابة بفيروس الإيدز.

كيف يسري فيروس العوز المناعي البشري؟

يمكن لفيروس العوز المناعي البشري أن يسري بين الأفراد من خلال الاتصال الجنسي غير المحمي (المهبلي أو الشرجي) وعمليات نقل الدم الملوّث بالفيروس؛ أو تبادل إبر أو محاقن أو أدوات حادّة أخرى ملوّثة بالفيروس. وقد ينتقل الفيروس أيضاً من الأمّ إلى طفلها أثناء فترة الحمل أو عند الولادة أو خلال الرضاعة.

كم تستغرق الفترة الفاصلة بين إصابة المرء بفيروس العوز المناعي البشري وظهور أعراض مرض الإيدز عليه؟

تختلف هذه الفترة اختلافاً كبيراً من شخص لآخر. وتظهر على معظم حاملي الفيروس، إذا ما بقوا بدون علاج، أعراض مرضية لها علاقة بالفيروس في غضون 5 إلى 10 أعوام ومن الممكن ان تكون أقل من ذلك. غير أنّ الفترة الفاصلة بين اكتساب الفيروس وتشخيص المرض قد تستغرق فترة تتراوح بين 10 أعوام و15 عاماً أو أكثر أحيانا. وبإمكان المعالجة بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية إبطاء تطوّر المرض بتخفيف تضاعف الفيروس وبذلك تقليل عدد الفيروسات في دم حاملي الفيروس والذي يعرف أيضاً بــ “الحِمل الفيروسي”.

ما فائدة اختبار تحرّي فيروس العوز المناعي البشري؟

إدراك حالتك فيما يخص فيروس العوز المناعي البشري يمكّنك من جني فائدتين اثنتين هما:

إذا علمت أنّك حامل لفيروس العوز المناعي البشري يمكنك اتخاذ الخطوات اللازمة قبل ظهور الأعراض للحصول على خدمات العلاج والرعاية والدعم والإسهام، واحتمال إطالة عمرك لعدة سنوات أخرى في نهاية المطاف.

إذا علمت أنّك مصاب بعدوى الفيروس يمكنك اتخاذ الاحتياطات اللازمة لتوقي نقله إلى أشخاص آخرين.

ما هي الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية؟

تُستخدم الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية في علاج العدوى بفيروس الإيدز والوقاية منها، وتمكّن من مكافحة الفيروس بوقف أو عرقلة تكاثره داخل الجسم.

هل يوجد علاج يضمن الشفاء من فيروس العوز المناعي البشري؟

كلا لا يوجد أيّ علاج يكفل الشفاء من فيروس العوز المناعي البشري. غير أنّه يمكن، عن طريق التقيّد بالعلاج القائم على الأدوية المضادة للفيروسات القهقرية والاستمرار فيه، إبطاء تطوّر الفيروس داخل الجسم على نحو يوحي بتوقف نشاطه تقريباً. ويتزايد عدد المتعايشين مع فيروس العوز المناعي البشري ممّن يقدرون على البقاء في صحة جيدة ويستمرّون في العمل والعطاء لفترات مطوّلة، حتى في البلدان المنخفضة الدخل. توصي منظمة الصحة العالمية الآن بالعلاج لجميع الاشخاص المتعايشين مع فيروس العوز المناعي البشري واولئك المعرضين لخطر كبير.

ما هي خدمات الرعاية الأخرى التي يحتاجها المتعايشون مع فيروس العوز المناعي البشري؟

كثيراً ما يحتاج حملة فيروس العوز المناعي البشري، إضافة إلى العلاج بالأدوية المضادة للفيروسات القهقرية، إلى خدمات المشورة والدعم النفسي. كما أنّ الاستفادة من التغذية الجيّدة والمياه النقية والنظافة الأساسية من الأمور التي تساعد أولئك الأشخاص أيضاً على الحفاظ على نوعية حياة عالية.

مديرية صحة اللاذقية – المكتب الإعلامي

2017/12/4

معرض الصور

اترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشره

الحقول المطلوبة معلمة ب *