السل

السل

 

إعداد الدكتورة سحر جبور

 

 

1

 

 السل: مرض معد (سار) تسببه عصية كوخ (المتفطرة الدرنية) حيث تؤدي إلى تشكل آفة حبيبومية في مختلف الأعضاء والأنسجة. وهو يصيب الرئتين- الجهاز اللمفاوي– العظام – الجهاز البولي التناسلي – الجلد– العينين– الجهاز العصبي– والجهاز الهضمي.

طريق الانتقال الرئيسي:

 

3

 

هوائي بواسطة قطيرات القشع من الشخص النافث لعصيات كوخ إلى الشخص السليم عدا السل البقري الذي ينتقل بشرب الحليب وقد أصبح نادراً جداً بسبب غلي الحليب وبسترته

كيف ينتشر السل ؟

 

4

السل الرئوي مرض خطيرعلى المجتمع لأنه ينتشر من المريض المصاب  بالسل الرئوي إلى شخص آخر بسرعة عندما يسعل أو يعطس ، حيث تنطلق هذه العصيات السلية من داخل الرئتين خارجة إلى الهواء ، وتدخل إلى رئتي الأشخاص الذين يستنشقون الهواء المحمل بهذه العصيات ، ومن السهل نقلها إلى أفراد العائلة إذا كان عدد كبير من أفراد العائلة يعيشون في منزل صغير لا توجد فيه تهوية جيدة .

و تموت العصيات السلية بالتهوية و الشمس خلال نصف ساعة .

يزيد نسبة حدوث العدوى :

 

5

 

1 ـ ازدادت مدة التماس.

2 ـ صغر عمر الشخص السليم بتماس الشخص المريض.

العوامل التي تعزز حدوث العدوى (الخمج ) :

1 ـ التماس الطويل المديد مع مصدر العدوى.

2 ـ المكان الرطب المغلق.

4 ـ الأهداب التنفسية المعطلة أو الضعيفة.

5 ـ ضعف مناعة الجسم.

6 ـ طول المدة بين المرض وتشخيصه.

7 ـ القشع القيحي الكثيف أكثر عدوى (بسبب كثرة العصيات في القشع).

العوامل التي تقلل حدوث العدوى (الخمج):

1 ـ التماس قصير الأمد.

2 ـ المكان المهوى المشمس.

4 ـ الأهداب التنفسية السليمة.

5 ـ المريض الممنع عن طريق (لقاح أو مرض معالج).

6 ـ التشخيص المبكر والعلاج المنتظم.

7 ـ القشع الأبيض قليل الكثافة أقل عدوى.

الفئات عالية الخطورة

  • مخالطو مريض التدرن الرئوي ايجابي القشع .
  • المجندون و السجناء و المتطوعون بالشرطة .
  • المقيمون في أماكن السكن العشوائي .
  • العمال في معامل التبغ و النسيج …
  • الأشخاص الذين لديهم عوامل مضعفة للمناعة : السكري – الايدز –التدخين –المعالجين بالأدوية المضعفة للمناعة ….

 

 

6

التاريخ الطبيعي للمرض (تطور التدرن)

المرحلة الأولى (الخمج الدرني) :

 تحدث عند تعرض شخص سليم إلى الإرذاذ الحامل للعصيات الممرضة التي ينفثها شخص مريض، ويحتاج حدوث الخمج إلى تماس مديد مع مصدر العدوى.

المرحلة الثانية (المرض) :

تحدث عند تطور الخمج إلى مرض فعال، ويحدث المرض في 10% فقط من حالات الخمج الدرني، وتبقى العصيات هاجعة في الجسم في باقي الحالات، لانعرف بوجودها إلا عبر إيجابية اختبار السلين، ولدى حدوث ضعف مناعي لسبب ما (مرض أو أدوية مضعفة للمناعة)، يتحول الخمج إلى مرض، ويكون الخطر أعلى خلال ال 15سنة الأولى التي تتلو الخمج.

ما هي أعراض مرض السل ؟

 

8

الأعراض العامة :

  • الترفع الحروري
  • التعرق الليلي
  • فقدان الشهية ونقص الوزن
  • التعب

إذا توضعت الإصابة في الرئتين فإن الأعراض الرئيسية هي :

السعال لمدة تتجاوز 2-3 أسابيع وقد ينتج عنه قشع مدمى مع ألم صدري ,

هذه الأعراض يمكن أن تتشابه مع أعراض بعض الأمراض الأخرى

لذلك يجب مراجعة أقرب مركز صحي لإجراء فحص القشع و التشخيص المؤكد.

الأعراض في التدرن خارج الرئة تختلف حسب العضو المصاب .

ما هي أشكال السل ؟

يصيب السل كل أعضاء الجسم وله نوعان رئيسيان :

 

9

 

السل الرئوي الذي يصيب الرئة ويطرح العصيات عن طريق  الرذاذ الناتج عن السعال أو العطاس أو الكلام .. فيسمى السل الإيجابي القشع أو يكون غير معدياً فيسمى السل سلبي القشع .

السل خارج الرئة : يصيب أي جزء من الجسم ( عقد ، عظم ، رحم )

كيف يتم تشخيص التدرن ؟

 

10

 

11

12

 

  • التدرن الرئوي ايجابي القشع يشخص بفحص القشع المباشر على ثلاثة أيام متتالية ،والمتوفر في مركز السل و تسعة مراكز صحية.
  • التدرن الرئوي سلبي القشع يشخص شعاعياً بصورة صدرية مشتبهة مع أعراض موجهة للسل.
  • التدرن خارج الرئة يشخص حسب العضو المصاب (خزعة نسيجية – تحري كوخ بالبول –زرع نسيجي …….) .
  • معالجة ومتابعة الحالات

 أهداف المعالجة:

1 ـ إحداث انقلاب جرثومي باكر في القشع.

2 ـ منع حدوث المقاومة الدوائية.

3 ـ منع النكس، تعقيم الآفات.

4 ـ تخفيف معاناة المريض.

 أسس المعالجة الصحيحة:

1 ـ استخدام برنامج علاجي معتمد من قبل منظمة الصحة العالمية.

2 ـ استخدام العلاج بمدته الكاملة وبالكمية العلاجية الصحيحة.

3 ـ الانتظام في تناول العلاج.

ولضمان ذلك يجب تناول العلاج اليومي تحت الإشراف المباشر (لدى المرضى إيجابيي القشع) حتى انتهاء المرحلة المكثفة على الأقل، ثم يصبح الإشراف أسبوعياً في المرحلة المستمرة.

العلاج تحت الإشراف المباشر اليوميDOT

 

14

 

15

 

يعتمد مبدأ المعالجة اليومية على أن يشاهد مراقب العلاج المريض وهو يبتلع الأقراص ويقوم البرنامج الوطني بتدريب ومراقبة المشرفين على العلاج ، لذلك فإن إحدى الطرق الناجعة للتأكد من التزام المريض بالمعالجة هي المعالجة تحت الإشراف المباشر. حيث يتم العلاج في أقرب مركز صحي ممكن من سكن المريض ويكون المراقب على العلاج أحد العاملين الصحيين في المركز الصحي وقد ثبت أن العلاج في المنزل يعادل العلاج في المشفى، وحين يقيم بعض المرضى بعيداً عن المركز الصحي وفي هذه الحالة يكون المراقب من أفراد المجتمع المحلي المدربين أو من العاملين الصحيين المكلفين .

لماذا من المهم تناول مريض السل العلاج الصحيح بالمدة الكاملة ؟

 

16

مرض السل يمكن أن يسبب الوفاة إذا لم يتناول المريض العلاج بشكل صحيح ،أو لم يكمل العلاج.إضافة  لنشر المرض بين أفراد العائلة و المجتمع ، ويصبح غير قابل للشفاء أو يتحول إلى الازمان و التعنيد على الأدوية المعروفة.

و هناك حالات تستدعي دخول مريض السل إلى المشفى مثل وجود أمراض مزمنة مرافقة أو حالة عامة سيئة …

الوقاية

1-عن طريق تناول العلاج وشفائه من المرض لمنع نشر المرض إلى أفراد العائلة والمجتمع .

2- وضع منديل ورقي على الأنف والفم عند العطاس أو السعال ثم حرقه.

3- دخول الشمس والتهوية الجيدة لمنزل المريض .

4- التأكد من أن المخالطين للمريض والذين يشكون من السعال قد راجعوا أحد المراكز الصحية وأجريت لهم الفحوص اللازمة .

5- اللقاح .

6- الوقاية الكيماوية ( دواء واحد لمدة ستة أشهر) لمخالطي مريض التدرن الرئوي ايجابي القشع .

رسائل صحية

السل مرض ليس وراثي وليس عيبا .

السل مرض معدي خاصة بالطريق الهوائي .

السل مرض قابل للشفاء بعد علاج جيد وتام.

العلاج مجاني في المراكز الصحية كافة.

أشعة الشمس المباشرة تقتل عصية السل خلال خمس دقائق لكن يمكن لعصية السل أن تعيش لسنوات في الظلام والرطوبة .

الحرارة تقتل عصية كوخ خلال 20 دقيقة على درجة 60م وخلال 5 دقائق على حرارة 70م.

رسائل صحية

عند إصابة طفل يجب فحص جميع أفراد العائلة لمعرفة مصدر العدوى.

يجب فحص جميع مخالطي المريض لكشف المرض باكراً.

التدخين والكحول يضعف مناعة الجسم بشكل عام والرئتين بشكل خاص ،والنرجيلة تنقل المرض.

التركيز على العادات الصحية السليمة خاصة عند الأطفال (غسل الأيدي –عدم استخدام أدوات الآخرين  – تغطية الفم والأنف أثناء السعال و العطاس ……)

اللقاح

اللقاح(ب ث ج ) مجاني يعطى ضمن الخطة الوطنية للتلقيح للأطفال عند الولادة. يقي الأطفال من الأشكال الشديدة للمرض (سل السحايا وسل

التأمور والسل الدخني  )

وقايته 70-75% تستمر ل 5-10 سنوات .

يعطى :   1- للأطفال الرضع

2- للأشخاص المضعفين

3- للأشخاص الذين على تماس مباشر مع مرضى سل رئوي.

4- جميع العاملين الصحيين.

الحدوث:عالمي الانتشار.

إحصائيات الصحة العالمية حول التدرن تبين:

إن ثلث سكان العالم مصابون بالخمج الدرني (2 بليون شخص).

تفوق الوفيات الناجمة عن المتفطرة السلية الوفيات الناجمة عن أي عامل معد آخر وحيد.

وتحدث 75 % من هذه الحالات في المجموعة العمرية المنتجة اقتصادياً (15 ـ 50 عاماً) * عموماً يلاحظ تسارع في معدلات زيادة الخمج

ـ عوامل سكانية (تراكم الخمج مع تقدم العمر) تتضافر مع عوامل اقتصادية وسياسية واجتماعية.

ـ الخمج المتشارك مع ‏ نقص المناعة المكتسب يزيد من احتمال تحول الخمج إلى مرض فعال بنسبة 5 ـ 10% سنوياً.

ـ المقاومة الدوائية المتعددة‏: تطورت سلالات مقاومة للأدوية الدرنية في العديد من البلدان

 

 مديرية صحة اللاذقية – المكتب الإعلامي

2018/3/27

 

معرض الصور

اترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشره

الحقول المطلوبة معلمة ب *