الصداع أثناء الصيام

الصداع أثناء الصيام

الصداع هو من الأمور الكثيرة التي قد ترافق الصائمين لا سيما في الأيام الأولى من شهر رمضان، وذلك نتيجة تغييرات كثيرة قد تطرأ على جسمهم، إضافة الى تبدلات جذرية في نظام الحياة، ولعلاج الصداع أثناء الصيام، إليكم بعض النصائح :

 

10

 الكافيين:

إن العلاج الأول والأساسي لتجنب الصداع أثناء الصيام هو الحصول على قسط كاف من الراحة والنوم، إضافة الى التمتع بسحور متوازن، لما له فائدة كبيرة على صحة الجسم والدماغ الذي يكون لديه الغلوكوز الكافي. كما يجب على الصائم التقليل من شرب القهوة والشاي وجميع المنبهات في السحور وبعد الإفطار لأنها سبب رئيسي، إضافة إلى تقليل كمية الكافيين قبل نحو أسبوع على الأقل من موعد الصيام لكي يتعود الجسم على هذه الكمية القليلة من المنبهات.

7

 

الصداع والسكريات

ومن النصائح التي تعطى للصائم لتجنب الصداع هو تجنب السهر لساعات الليل الطويلة ومحاولة أخذ قسط من النوم الكافي لتجنب الإرهاق للجسم والمخ وكذلك العين. كما يعتبر نقص سكر الدم من أسباب الصداع في وقت الصيام، إذا تم تناول وجبة ذات محتوى عالي من السكر قبل بدأ الصيام، فإنه يمكن أن يسبب ارتفاعاً سريعاً في مستويات السكر في الدم يتبعه انخفاض سريع بسبب انتاج كمية كبيرة من هرمون الأنسولين، مما يؤدي إلى الصداع، وتناول وجبة ذات محتوى سكر منخفض قبل الصوم قد يمنع الصداع أثناء النهار .

12

 

يضاف إلى كل ذلك، الجفاف لا سيما في فترات الصيف، والذي يعد من الأسباب التي تؤدي أيضاً إلى صداع خصوصاً وأن الدماغ يحتوي على أكثر من 75٪ من المياه، وبالتالي فهو حساس جداً عند تراجع كمية المياه في الجسم الذي يسبب الألم والتعب المباشر وخصوصاً الصداع. ولذلك يجب أن يتناول الصائم كميات كبيرة من المياه لا تقل عن ليترين من الماء لكي يعوض النقص في فترات الصوم، ويسمح للدماغ بالعمل بشكل طبيعي.

مديرية صحة اللاذقية – المكتب الإعلامي

2016/6/12

 

اترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشره

الحقول المطلوبة معلمة ب *