الفم واللثة والأسنان

الفم واللثة والأسنان

 

الفم

 بدون عنوان

الفم هو مدخل الطعام، وهو المكان الذي نتذوق فيه الطعام ونبدأ في هضمه ويحتوي الفم على اللسان والشفتين والحلق في سقفه، بجانب الأسنان واللثة، وهو مبطن بنسيج رخو يبقى رطباً بفعل اللعاب.

 

الشفاه

1

تتكون من طبقة جلد خارجية, وعضلات في المنتصف، ثم تبطن من الداخل بغشاء مخاطي.

2

وتساعد عضلات الشفاه على تشكيل الفم لأغراض شتى مثل ابتلاع الطعام والكل

 

اللسان

 3

 

يتركب من مجموعة خاصة من العضلات التي تعطيه المرونة لكي يغير حجمه ووضعه وشكله,وتقوم عضلات اللسان بتقليب الطعام مهما تباين حجمه وقوامه ..كما يمكنها أن تتشكل لإصدار مجموعة متنوعة من الأصوات..ويستطيع سطح اللسان التعرف على 10,000نكهة مختلفة من خلال براعم التذوق وهي نتوءات دقيقة الحجم يقال لها “الحليمات“.

 4

 5

واللسان ذو الصحة الجيدة يكون وردي اللون وذا بنية متماسكة ، وبداخل الفم تظل البيئة رطبة بفعل اللعاب،وهو نتاج إفراز ثلاث مجموعات من الغدد اللعابية  وهي :

الغدة النكفية، والغدة تحت اللسانية، والغدة تحت الفك.

 6

كما يقوم اللعاب أيضاً بتليين الطعام لتسهيل هضمه ويحتوي على إنزيم هاضم إسمهأميليز” وهو يساعد في تفتيت جزيئات الطعام وله عدة وظائف هامة من أهمها أنه يساعد في منع حدوث نخر الأسنان.

اللثة

 7

تحيط اللثة بالأسنان، وهي النسيج وردي اللون الذي نراه داخل الفم, وهو الذي يغطي العظم، وتتصل اللثة مباشرة بالأسنان، ويوجد فوق هذا الالتحام وعند خط اللثة- جيب أو تجويف صغير، وهذه المنطقة عرضة للالتهاب.

الأسنان

8

 

الأسنان عبارة عن أنسجة حية يخترقها لب يحتوي على الدم والأعصاب..

 9

 

التاج هو ذلك الجزء من السن الذي يبدو ظاهراً فوق اللثة، وهو مغطى بطبقة الميناء،

وهو أصلب مادة في الجسم.

 10

 

11

وتتباين درجات ألوان الميناء تبايناً هائلاً من شخص لآخر، وهذا يتحدد جزئياً من خلال العوامل الوراثية ونوع الطعام وغيرها من الأنشطة مثل التدخين.

 وتشكل طبقة العاج أغلب جسم السن، وهي أكثر صلابة من العظام، إلا أنها نسيج حساس معرض لحدوث ألم مبرح به إذا تحطمت طبقة الميناء الواقية التي تكسوها..

12

وجذر السن مغروس داخل عظم الفك ومغطى بطبقة يقال لها  الملاط  وهي مادة أكثر ليونة تحمي الجذر، وللأسنان جذور يتراوح عددها من واحد إلى ثلاثة..

 13

ويقع داخل قلب السن نسيج يقال لها اللب وهو النسيج الحي الذي يحتوي على

أوعية دموية وليمفاوية، وأعصاب، ونسيج ضام.

 

 14

15

وأسنان الإنسان نوعين:

*الأسنان اللبنية : تبدأ في الظهور لدى الأطفال من 6 – 8 شهور تقريباً

 

 17

 20

 

*الأسنان الدائمة:  وهى التى تعقب الأسنان اللبنية تبدأ في الظهور ابتداءاً من عمر

 6 سنوات وتبقى مدى الحياة وعددها 32 سنا (في كل فك 16 سناً) وهي:

 8قواطع (4 ثنأيا + 4 رباعيات  )

 4 أنياب

 8 ضواحك تنمو مكان الأسنان اللبنية بعد سقوطها

12  سناً طاحناً ( أرحاء )

 

 21

وظائف الأسنان:

  1. مضغ الطعام وتجهيزه للهضم: تقوم الأسنان بتقطيع و تمزيق و طحن الطعام حيث تقطع القواطع الطعام إلى أجزاء صغيرة وتمزق الأنياب الطعام و خصوصاً اللحم إلى قطع صغيرة بينما تطحن الأسنان الخلفية الطعام ، فمضغ الطعام جيداً يسهل بلعه و هضمه بينما يجهد الطعام غير الممضوغ المعدة و يحدث عسر هضم مع عدم استفادة الجسم من الطعام.
  2. جمال الوجه: تضفي الأسنان النظيفة السليمة مظهراً حسناً جذاباُ من خلال الابتسامة المشرقة بينما يضفي التشويه في وضع و شكل و لون الأسنان شكل غير جميل على الوجه مما يؤثر على الإنسان من حيث نفسيته و عمله.
  3. المساعدة على الكلام والنطق: تقوم الأسنان الأمامية بدور هام في الكلام فعندما تكون إحدى الأسنان مفقودة لا يمكن التحدث بوضوح.

مديرية صحة اللاذقية -الدكتور يعرب شهيرة

المكتب الإعلامي- 2016/7/10

 

اترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشره

الحقول المطلوبة معلمة ب *