اللقاء العلمي حول تقنية الإيليزا

اللقاء العلمي حول تقنية الإيليزا

برعاية مديرية صحة اللاذقية  أقيم اللقاء العلمي حول تقنية الإيليزا ودورها في التشخيص المخبري والسريري لبعض الأمراض .. يأتي ذلك ضمن رؤية برنامج التطوير الطبي المستمر في تعزيز الفعاليات العلمية والمشاركة الفاعلة والاستفادة من تجارب وخبرات الأطباء .

أكد الدكتور عمار غنام مدير صحة اللاذقية في الافتتاح .. على أهمية النشاط العلمي بشكلٍ عام في البحث والمواكبة الطبية وفي تحديث العمل الصحي ورفع مستوى الأداء الطبي والممارسة السريرية مشيراً .. إلى ضرورة تكامل عمل المؤسسات الصحية الوطنية بما ينعكس إيجاباً على صحة المرضى .

1

 

 

وناقش اللقاء خمس محاضرات علمية :

  • المحاضرة الأولى للدكتورة مي حداد .. تحدثت فيها عن تقنية الإيليزا كطريقة تحليلية مناعية إنزيمية كيميائية تُستخدم بشكلٍ أساسي لكشف الأضداد الناجمة عن رد فعل الجهاز المناعي تجاه عوامل مختلفة خارجية كالجراثيم والفيروسات وعوامل مناعية ذاتية .. وبينت ميزات الإيليزا كطريقة آمنة ، وسريعة ،ومجال استخدامها واسع ، وتمتاز بالحساسية والدقة والنوعية حيث تمكن وبنسبة 96% كشف أمراض مهمة بهذه التقنية مثل التهاب الكبد B و C ، والداء الزلاقي عند الأطفال ، والتهاب الدرق المناعي الذاتي … وغيرها .
  • المحاضرة الثانية للدكتورة دعد دغمان .. حول دور المشعرات المصلية لفيروس التهاب الكبد Bوأهمية هذه المشعرات في التشخيص والتقييم السريري ومراقبة المرض ومراحله ودرجة تطوره .. وكما شرحت تقنية الـ PCR المستخدمة في التشخيص وتحديد العلاج ومراقبة تطور الفيروس في الجسم .
  • المحاضرة الثالثة للدكتورة غزل ديب .. تناولت فيها الداء الزلاقي كاضطراب مناعي ذاتي استثنائي يحدث لدى مرضى متأهبين جينياً وفريد بسبب وجود عامل بيئي مهيج ومحرض للفلوتين الموجود بمشتقات القمح والشوفان والشعير .. وبينت الأعراض الهضمية والخارج هضمية للمرض واختلاطاته , وآلية دراسة مجموعات الخطورة ، وأهمية مبادئ التشخيص التوجيهي والمتابعة ، ومراقبة الخطة العلاجية بالاستناد على التفاعلات والاختبارات المصلية والتبدلات النسيجية وتسليط الضوء على المستجدات والآفاق المستقبلية للعلاج .
  • المحاضرة الرابعة للدكتور عبد اللطيف دمياطي .. قدم فيها لمحة عن التهاب الكبد C الذي اكتشف سنة 1989 وهو المرض المزمن الثاني بعد التهاب الكبد B، وهناك حوالي 190 مليون مصاب بالعالم منهم 20 ــ 30% يتطور معهم المرض إلى تشمع وسرطان خلية كبدية .. كما بين طرق انتقال المرض ففي سورية أهم سبب للعدوى هو الإجراءات غير العقيمة كالوشم والختان والحجامة والعدوى بالطفولة والتحاليل الدموية ، وتحدث عن الأنماط الفيروسية ونسب انتشارها ففي سورية النمط / 4/ هو الأكثر شيوعاً بنسبة 59% ، والنمط /1 / يشكل 28% ، والأنماط / 2 و3 / تشكل 3% . وختم في شرح دور التقنيات والاختبارات في تقديم معلومات هامة سريرياً وفي تحديد مدة ونمط ونوعية العلاج .
  • المحاضرة الخامسة للدكتور نبيل حيدر .. عرّف فيها الـ Anti TPO بأنها الخميرة الموجودة بتركيز عالي في خلايا الدرق الجريبية وتساهم في صنع الهرمون الدرقي الفعال الذي يكشف الخلل المرضي لغياب هذه الخميرة بآلية مناعية ذاتية بكشف الاضاد الخاصة بها .. مشيراً إلى دور تقنية الإيليزا ذات المصداقية العالية في كشف الأضداد وفي تشخيص وعلاج ومتابعة سير المرض .

 

تنويه :على من يرغب بالحصول على محاضرات اللقاء العلمي حول تقنية الإيليزا موجودة كاملة في شعبة التأهيل والتدريب في مديرية صحة اللاذقية .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مديرية صحة اللاذقية ــ المكتب الإعلامي

29 / 5 / 2016

 

معرض الصور

اترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشره

الحقول المطلوبة معلمة ب *