المؤتمر السنوي للفرقة الثامنة عشر

/ المؤتمر السنوي للفرقة الثامنة عشر /

تصادف انعقاد المؤتمر السنوي للفرقة الثامنة عشر لحزب البعث العربي الاشتراكي مع الذكرى الـ الخامسة والأربعين للحركة التصحيحية .. وجاء ذلك بمشاركة الدكتور محمد شريتح أمين فرع اللاذقية للحزب والسيد اللواء إبراهيم خضر السالم محافظ اللاذقية والدكتور عمار غنام مدير صحة اللاذقية وطيف من الشخصيات الحزبية والوطنية

أكد السيد المحافظ في معرض حديثه : على ضرورة تطبيق القانون وتحصين هيبة الدولة وتحقيق العدالة الاجتماعية .. ومشدداً على أهمية خدمة الناس وتخفيف عبء المواطنين والعمل المتواصل على توفير متطلباتهم وتحقيق مصالحهم .. ومشيراً إلى دور المسؤولية الجماعية التي تبدأ من الأسرة في مسألة الإصلاح العام ومكافحة الفساد وتكريس مبادئ القيم والأخلاق والتربية .. مضيفاً بضرورة تحلي الشباب بثقافة العمل والنشاط مع التأكيد على أهمية التواصل مع المحافظة والجهات المختصة وعدم السكوت عن الخطأ .. هذا وأوضح السيد المحافظ مجمل الأسئلة والاستفسارات التي طرحت عليه فيما يخص الشأن العام والقضايا الخدمية .

بدوره تحدث الدكتور محمد شريتح أمين فرع الحزب : عن معاني القيم الوطنية وصمود الشعب السوري والبطولات الأسطورية لجيشنا وقواتنا المسلحة وحكمة قائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد .. موضحاً أنه بهذه المقومات سنهزم العدوان الوهابي التكفيري على سورية وسننتصر على الإرهابيين الظلاميين التكفيريين ومن خلفهم مموليهم وداعميهم .. مشدداً بأن سورية ستبقى رغم ظلامهم وسواد قلوبهم بلد الخير والحب والسلام والتاريخ والحضارة والتراث .

وجاء في التقرير السنوي الذي ألقته د. مجدولين أبو موسى أمينة الفرقة : أن الإرهاب هو فكر مريض وعقيدة منحرفة وممارسة شاذة نشأت وكبرت في بيئات أساسها الجهل والتخلف ، وهذا الإرهاب بفكره الأسود لا يعرف حدوداً ولا تمنعه إجراءات ولا تردعه استنكارات ولا تصريحات .. وأوضح التقرير بأن العامل الداخلي المتمثل في الوعي الشعبي  إضافة إلى العامل الخارجي هو الأهم في إطفاء نار العدوان الإرهابي على سورية وإسقاط المشروع التقسيمي والحفاظ على العيش المشترك وبذلك ستبقى سورية مهد الحضارات والديانات موحدة كريمة عزيزة وأن النصر قريب .

وأعرب المؤتمرون في ختام الجلسة : عن خالص الإجلال والإكبار لروح القائد الخالد حافظ الأسد وأرواح  الشهداء والعزة والفخار لأبطال الجيش والقوات المسلحة الذين أصبحوا أمثولة في البطولة والفداء ، والشفاء لجرحانا اللذين نزفت دمائهم من أجل أن نحيى والحرية لأسرانا والعودة لمفقودينا .. كما عاهدوا الله والوطن وقائد الوطن السيد الرئيس بشار الأسد بحمل الرسالة وصون الأمانة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مديرية صحة اللاذقية ـــ المكتب الإعلامي

اللاذقية : 19 / 11 / 2015

معرض الصور

اترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشره

الحقول المطلوبة معلمة ب *