اليوم العالمي للصحة 7 نيسان 2016 – اهزم السكري

اليوم العالمي للصحة 7 نيسان 2016 – اهزم السكري

 

12939559_224224337938834_1079671260_n

تحتفل دول العالم في السابع من نيسان من كل عام بيوم الصحة العالمي واختارت منظمة الصحة العالمية شعارا للمناسبة هذا العالم “إهزم داء السكري.. حافظ على صحتك” بهدف تعزيز الوعي بزيادة الإصابة بهذا الداء وعبئه الهائل وعواقبه الضخمة وخصوصاً في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

وتعد سورية من الدول القليلة التي لا تزال تقدم كل وسائل الوقاية والفحص والعلاج بشكل مجاني لمرضى السكري حسب وزير الصحة الدكتور نزار يازجي الذي يبين أن الوزارة تقدم الخدمات الصحية الوقائية والعلاجية مجانا لجميع المواطنين ولا سيما المصابين بأمراض سارية ومزمنة ومنها السكري رغم ارتفاع تكاليف العلاج وذلك انطلاقا من مسوءوليتها في تأمين الصحة العامة.

وفي تصريح لـ سانا أوضح الوزير يازجي أن الوزارة تعمل من خلال البرنامج الوطني للسكري على اعتماد أحدث البروتوكولات العالمية وتقديم الأدوية إذ تقدر التكاليف الاجمالية السنوية بين /350/ و /400/ ألف ليرة سورية للمريض الواحد مشيرا إلى أن الوزارة تقدم خدماتها التشخيصية والعلاجية التخصصية فيما يتعلق باختلاطات السكري القلبية والعينية والكلوية والقدم السكري عبر المراكز التخصصية وعيادات الخدمة الموزعة في مديريات الصحة كافة إضافة إلى تأمين معظم خافضات السكر الفموية وكل أنواع الأنسولين والتحاليل النوعية ووسائل المراقبة.

وفي وقت يشير فيه وزير الصحة إلى “النجاح الملحوظ” الذي حققته الوزارة مع شركائها بشأن الوقاية والتشخيص والمعالجة لمرض السكري يبين “أن الأخير ما زال يكلف الدولة أرقاما مالية كبيرة ليس بسبب المعالجة والتشخيص فحسب وإنما بما يخلفه السكري من اختلاطات وإعاقات جسدية للمصابين به في بعض الحالات”.

ويوءكد الوزير يازجي أهمية تسليط الضوء على مرض داء السكري وتحفيز الخطوات وتعزيز الجهود لمواجهته لكونه يعتبر من أكثر التحديات التي تواجه النظام الصحي الاجتماعي في سورية حيث تبلغ نسبة الإصابة به نحو 13 بالمئة من مجموع السكان لافتاً إلى ضرورة التركيز على التوعية الصحية باعتبارها البوابة الأساسية للوقاية من اختلاطات هذا المرض وغيره من الأمراض التي لا ينحصر أثرها على الأشخاص المصابين فحسب بل تتعداهم لتشمل عائلاتهم وتستنزف إمكانيات الأفراد والمجتمع.

مدير الأمراض السارية والمزمنة في الوزارة الدكتور أحمد ضميرية يشير إلى ان المراكز التخصصية لمرض السكري الموزعة في المحافظات تتضمن عيادات للسكري ومخابر تحاليل وعيادات عينية وقلبية وعصبية وقدم للتشخيص ووضع الخطط العلاجية لكل مريض على حدة وتقدم الحصة الدوائية بشكل شهري ورصد العلامات الاولية للمضاعفات.

وحول الخدمات العلاجية المقدمة لمرضى السكري يوضح الدكتور ضميرية أن المراكز التخصصية تقدم الانسولين بأنواعه المختلفة ووسائل حقنه وخافضات سكر الدم الفموية والادوية العلاجية لمضاعفات السكري كأدوية الشحوم والكوليسترول ومانعات تكدس الصفيحات وأدوية ارتفاع ضغط الدم لافتا إلى المتابعات المخبرية المتنوعة لترصد تطور الحالة السكرية والامراض الاستقلابية الاخرى المرافقة للسكري وترصد المضاعفات المزمنة مخبريا وترصد واسمات الخطورات القلبية ونشر مطبوعات تثقيفية.

وتتوقع منظمة الصحة العالمية أن يحتل داء السكري المرتبة السابعة في الترتيب بين أسباب الوفاة الرئيسية بحلول عام 2030 حيث كان في عام 2012 السبب المباشر في أكثر من 5ر1 مليون وفاة وأكثر من 80 بالمئة منها في البلدان منخفضة ومتوسطة الدخل.

مديرية صحة اللاذقية – المتابعة الإعلامية

7/4/2016

 

اترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشره

الحقول المطلوبة معلمة ب *