اليوم العلمي حول أمراض النساء

اليوم العلمي حول أمراض النساء

تُعد فعاليات الأيام العلمية محطةً هامةً في مسيرة عمل مديرية صحة اللاذقية ، نظراً لدورها الأساس في تدريب الأطباء المقيمين وتدعيم قدراتهم و ومهارتهم العملية ، إضافة إلى تبادل الآراء والمعارف والأفكار في مضمار العلوم الطبية المتخصصة ، إلى جانب إكسابهم مهارة فن الإلقاء العلمي الأكاديمي ، وفن إدارة المحاضرة و أساليب إيصال الأفكار والمعلومات .

وضمن إطار هذا التوجه العام أتت فعالية اليوم العلمي حول أمراض النساء التي تقيمها الهيئة العامة لمشفى التوليد والأطفال ـــ قسم التوليد وأمراض النساء بالتعاون مع دائرة الموارد البشرية ــ شعبة التأهيل والتدريب .

 

44

وتناول اليوم العلمي في المضمون المحاور التالية :

1ـــ تحدثت المقيمة نداء كلاوي : عن تعريف الكيس المحي كحويصلة غشوية متصلة بالجنين ، ودوره الأساسي في الحياة الباكرة للمضغة ، إذ يعتبر الطريق الأول للتبادل مابين الأم والمضغة .. وبينت أهميته في إيصال الدم والمواد الغذائية للمضغة ريثما تتشكل المشيمة .

2ـــ المقيمة لمى عصيفوري تحدثت عن : دور العلاج الدوائي للحمل الهاجر وهو الحمل الذي يحدث كنتيجة لوجود خلل في فيزيولوجيا الجهاز التناسلي لدى الأنثى .. مشيرةً أنه في حال التشخيص المبكر يُفضل العلاج الدوائي حيث أن المعالجة الدوائية بالميثوتروكسات أصبحت مقبولة كمعالجة أولية للحمل الهاجر ، مع ضرورة التأكيد أن الميثوتروكسات يسبب مراضة للجنين وقد يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة في حال الخطأ بتشخيص الحمل الطبيعي على أنه حمل خارج الرحم .

3ــ ناقش المقيم تمام نعامة طبيعة العلامات الصدوية لتناذر داوون الذي يشمل : ” المسافة خلف الفقرة الشفيفة NT ، الطية الرقبية خلف الفقرة NF ، غياب أو نقص تصنيع عظم الأنف ، قصر الفخذ ، قصر العضد ، البؤر الصدوية داخل القلب .. وتوسع في شرح كيفية وشروط قياسها وآلية فحصها وتشخيصها بالشكل الدقيق .

 

22

4ــ أشارت المقيمة جولى كسار إلى : أهمية الكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم في المعالجة وقد يلعب دوراً هاماً في تحقيق الشفاء وهو ثالث أشيع سرطان عند النساء عالمياً ، وقدمت شرحاً وافياً عن المنشأ والتكوين ، وبينت أن إنتان الـ HPV هو المسؤول عن سرطان عنق الرحم بنسبة 100% ، كما وفندت أنماطه ومستويات خطورته ، وشرحت آلية أخذ اللطاخة وذلك بسحب العينة من ظاهر عنق الرحم لدراستها والوصول إلى الخلاصة السريرية .

5ــ شرح المقيم محمد المصطفى : محور الجديد في تدبير وعلاج الشعرانية سواء الطرق الدوائية مشيراً إلى أن القاعدة الأساسية في التدبير الدوائي هي مانعات الحمل الفموية التي تعتبر الخيار الأول في علاج الشعرانية ، أو الطرق غير الدوائية مثل إزالة الشعر بصورة دائمة ، الطرق التجميلية ، العلاج الموضعي … وشرح آليات وخيارات الخطوات السريرية حسب طبيعة الحالات والتدبير بالاستطباب المناسب .

أشرف على المحاضرات وأداء المقيمين الأطباء الأخصائيين بحسب الترتيب ” أحمد الفرا ، عنان عجيب ، حسان التزه ، أسامة عاقل ، أحمد نجيب علي ” .

مديرية صحة اللاذقية ـــ المكتب الإعلامي

 30 / 10 / 2016

 

معرض الصور

اترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشره

الحقول المطلوبة معلمة ب *