ترقق العظام – وقاية وعلاج

ترقق العظام – وقاية وعلاج

يعرف ترقق العظام بأنه تدهور في كمية العظم من حيث النوعية والكمية بحيث يصبح العظم هشاً وقابلاً للكسر لأبسط رض أو خلال الحياة اليومية . وأكثر العظام تعرضا للكسر والفقرات ونهاية عظم  الكعبرة. ويسمى المرض باللص الصامت

والوقاية في هذا المرض ينصح بتناول وارد كاف من الكلس وفيتامين D والرياضة المنتظمة  وتوقف التدخين  والخمر  والاقلال من تناول الدسم  والبروتين والفوسفور

ويستطب العلاج  عند حدوث كسر  مميز لترقق العظام أو عندما تكون  علامات سكور – 2,5 أو أقل  على مخطط كثافة العظم  والسيدات بعد سن اليأس ,  وتصنف المجموعات العلاجية  الى :

بانية للعظم  مثل هرمون جارات الدرق ومضادة لارتشاف العظم مثل البيوفوسفونات ومعدلات مستقبلات الاستروجين واللالسيتوتين

وتبقى البيوفوسفونات هي العلاج الأولي  والأهم وتعطى إما يوميا أو أسبوعيا  أو شهريا أو سنويا

وبما أنها قليلة الإمتصاص عن طريق الهضم ينصح بأن تؤخذ على معدة فارغة مع كأس ماء وتجنب الجلوس والأستلقاء بل يبقى المريض بوضعيته أو الوقوف أو المشي لمدة نصف ساعة على الأقل لتجنب تقرحات المري والمعدة

وتعطى وريداً لمن لايتحملون الجرعة العظمية ومن النيروفوسفونات الموافق عليها من ال FDA

الابندرونات والروزندرونات والبامنيدرونات

 

المحاضر د .نبيل حيدر رئيس شعبة الغدد والسكري  بالمشفى الوطني

وعضو  مجلس رابطة  وهن العظام السوريين

 

مديرية الصحة – المكتب الإعلامي

27/2/2019

معرض الصور

اترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشره

الحقول المطلوبة معلمة ب *