توضيح على ماورد في بعض صفحات التواصل الاجتماعي

توضيح على ماورد في بعض صفحات التواصل الاجتماعي

كان من الأجدر عند رفض إدارة المشفى عدم التعاون مع الإعلاميين التوجه إلى المكتب الإعلامي في مديرية الصحة أو مكتب مدير الصحة للوقوف على الشكاوي أفضل من الإساءة إلى مؤسسة حكومية كبيرة بهذا الحجم و التي بقيت وحيدة تقدم خدماتها للمواطن مجانا. ونحن في مديرية الصحة على علاقة مباشرة بمعظم صحفيي محافظة اللاذقية و بشكل شبه يومي لتغطية عملنا و لتصويب أخطاءنا .

  • من الطبيعي جدا عند الكوارث بمثل حجم هذه الكارثة إن نجد أخطاء ومنها النظافة حيث دخل المشفى خلال ثلاث ساعات مايقارب 1000مواطن للاطمئنان على أقاربهم و ذويهم إضافة إلى ماهو موجود بالمشفى . و نؤكد أن موضوع النظافة تمت معالجته حيث تم توقيع عقد نظافة و سيباشر العمل اعتبارا من 1/6/2016
  • إن عدم تلبية احتياجات المرضى الطبية و الدوائية عار عن الصحة تماما لأسباب كثيرة منها مثلا (قامت مديرية الصحة بتوزيع السيرومات و المجموعات الطبية الإسعافية على المشافي الخاصة خلال ساعتين من الكارثة فهل يعقل أن يتم العكس في مشافيها ) و هنا نتمنى من الجميع مراجعة مديرية الصحة و موافاتنا بأسماء الجرحى اللذين اشتروا أدوية و سيرومات و هم مقيمون في المشفى علما أن مديرية الصحة اشترت كافة الأدوية التي احتاجها الجرحى و قدمتها مباشرة لهم و ان الكادر الطبي ليس في المشفى الوطني فقط بل في جميع المشافي العامة و الخاصة كان على قدر المسؤولية و أدى دوره بشكل جيد. حتى جرحى و شهداء مشفى جبلة كانوا جزء من هذا الكادر عند لحظة التفجير في المشفى و كان يقومون باسعاف اخوتهم المواطنون .
  • اما بخصوص الجثامين . نؤكد انه لاعلاقة للمشفى الوطني بما ذكر لان هذا الموضوع هو موضوع قضائي بحت و بمشاركة شخصية من نقيب الاطباءو من خلال متابعتنا نؤكد ان التعرف على الجثامين موضوع ماذكر كان باشراف قاضي من النيابة العامة و الطبيبة الشرعية اللذين لم يغادرا المكان حتى ساعة متاخرة من الليل ( هل هناك براد يتسع لحوالي مئة جثمان ….؟) و اننا نضع هذا الموضوع بعهدتهم و عهدة نقيب الاطباء في اللاذقية
  • لم يتقدم اي جريح باي شكوى لاننا قمنا بعدة جولات يومية سواء من السيد محافظ اللاذقية او من مديرية الصحة او من ادارة المشفى و تم سؤال كل جريح بحاجته الى اي شيئ او بوجود تقصير من احد اتجاهه و هنا الجميع اكد بدون استثناء و منهم والد الطفل احمد ان احد لم يقصر في واجبه او عمله و حرصا على الشفافية بالعمل سيتم احالة اضبارة الطفال احمد للتحقيق في الرقابة بخبرة جيدة و بسؤال الاهل وفقا لما هو متعارف عليه بالقوانين و الانظمة و حتى في الحالات الانسانية

اخيرا نؤكد انه لايوجد احد فوق القانون و الجميع يعلم إننا من المؤسسات التي تعتز بتصويب أخطائها عند اكتشافها و نعتز بتعاون الاخرين معنا للاضاءة على هذه الاخطاء لكن دون تشهير او تجريح او اساءة خاصة و انكم تعلمون الهجمة الارهابية البربرية على القطاع الصحي و التي طالت مشافي و مراكز صحية عديدة منها ( مشفى جبلة – مشفى القرداحة – مشفى الحفة – مشفى الاسد بدير الزور – مشفى الباسل بدير عطية – مشفى درعا الوطني – اسطورة الصمود مشفى الكندي بحلب و غيرها ….. ) الذي قدم بها الكادر الطبي الذي تمت الاشارة اليه بالتقصير باعظم التضحيات

اقتضى التنويه

المكتب الاعلامي – مديرية صحة اللاذقية

29-5-2016

اترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشره

الحقول المطلوبة معلمة ب *