حقائق عن نقل الدم

حقائق عن نقل الدم

 

عملية نقل الدم من العمليات التي تسهم في إنقاذ الأرواح وتحسين صحة الناس

غير أنّ كثيراً من المرضى الذين يحتاجونها لا يستفيدون من الدم المأمون في الوقت المناسب. ويجب على كل بلد ضمان كمية كافية من إمدادات الدم وضمان خلوّها من فيروس الأيدز وفيروسات التهاب الكبد وسائر أنواع العدوى المزمنة التي يمكنها الانتقال إليهم عبر عمليات نقل الدم غير المأمونة

عملية نقل الدم من العمليات التي تسهم في إنقاذ الأرواح وتحسين صحة الناس

غير أنّ كثيراً من المرضى الذين يحتاجونها لا يستفيدون من الدم المأمون في الوقت المناسب. ويجب على كل بلد ضمان كمية كافية من إمدادات الدم وضمان خلوّها من فيروس الأيدز وفيروسات التهاب الكبد وسائر أنواع العدوى المزمنة التي يمكنها الانتقال إليهم عبر عمليات نقل الدم غير المأمونة

التبرع بالدم طوعاً بدون مقابل هو السبيل الوحيد لضمان توفير إمدادات كافية من الدم المأمون

لا يمكن ضمان توفير إمدادات كافية وموثوقة من الدم المأمون إلا عن طريق إنشاء قاعدة مستقرة ومنتظمة من المتبرعين طوعاً بالدم وبدون مقابل. وهؤلاء المتبرعون هم من أكثر فئات المتبرعين بالدم مأمونية لأن انتشار حالات العدوى المنقولة بالدم هي الأدنى بينهم. وتحث منظمة الصحة العالمية الدول الأعضاء على إقامة نظم وطنية معنية بجمع الدم من عمليات التبرع به طوعاً بدون مقابل لتحقيق هدف الاكتفاء الذاتي من الدم المأمون ومنتجاته المأمونة.

5

 

يستأثر المتبرعون بالدم طوعاً دون مقابل بنسبة 100% من إمدادات الدم في 60 بلداً

في عام 2012 أفاد 73 بلداً بأنه يجمع نسبة تزيد على 90% من إمداداته من الدم من متبرعين طوعاً بالدم دون مقابل؛ منها 60 بلداً تجمع إمداداتها من الدم بهذه الطريقة بنسبة 100%. على أن هناك 72 بلداً تجمع أقل من 50% من إمداداتها من الدم من متبرعين طوعاً دون مقابل، ولا تزال تعوّل في الحصول على إمداداتها هذه على أفراد الأسر/ البدلاء أو على متبرعين بالدم لقاء أجر.

يستأثر المتبرعون بالدم طوعاً دون مقابل بنسبة 100% من إمدادات الدم في 60 بلداً

في عام 2012 أفاد 73 بلداً بأنه يجمع نسبة تزيد على 90% من إمداداته من الدم من متبرعين طوعاً بالدم دون مقابل؛ منها 60 بلداً تجمع إمداداتها من الدم بهذه الطريقة بنسبة 100%. على أن هناك 72 بلداً تجمع أقل من 50% من إمداداتها من الدم من متبرعين طوعاً دون مقابل، ولا تزال تعوّل في الحصول على إمداداتها هذه على أفراد الأسر/ البدلاء أو على متبرعين بالدم لقاء أجر.

تتباين عمليات جمع الدم في مراكز الدم حسب فئات الدخل

يفيد نحو 000 10 مركز من مراكز جمع الدم في 168 بلداً بجمع 83 مليون تبرع بالدم إجمالاً. ويبلغ المتوسط السنوي لعمليات التبرع في كل واحد من مراكز الدم 000 15 تبرع في البلدان المرتفعة الدخل مقارنة بما مقداره 3100 تبرع في البلدان المتوسطة الدخل وتلك المنخفضة الدخل.

المتبرعون بالدم في البلدان المرتفعة الدخل أكثر من أقرانهم في بلدان أخرى

يبلغ معدل التبرعات بالدم في البلدان المرتفعة الدخل 36.8 وحدة لكل 1000 ساكن. بينما يناهز ذلك المعدل 11.7 وحدة لكل 1000 ساكن في البلدان المتوسطة الدخل، و3.9 وحدة في البلدان المنخفضة الدخل.

 

6

ينبغي الحرص، دوماً، على فحص الدم المتبرع به

ينبغي الحرص، دوماً، على فحص الدم المتبرع به لتحري فيروس الأيدز وفيروسي التهاب الكبد B و C والزهري قبل نقله إلى المرضى. غير أنّه لا يتم، في25 بلداً، تحري واحدة أو أكثر من تلك العداوى في كل الدم المتبرع به. كما أنّ عمليات التحري ليست موثوقة في كثير من البلدان بسبب عدم إنتظام إمدادات المسلتزمات الاختبارية أو نقص العاملين أو تدني نوعية المستلزمات الاختبارية أو انعدام الخدمات المختبرية الأساسية.

يمكن لوحدة دم واحدة أن تفيد عدة مرضى

يمكّن فصل الدم إلى عناصر مختلفة وحدة دم واحدة من إفادة عدة مرضى وتزويد المريض بالعنصر الدموي الذي يحتاجه فقط. ويتم فصل نحو 95% من الدم المجموع في البلدان المرتفعة الدخل و80% من الدم المجموع في البلدان المتوسطة الدخل و45% من الدم المجموع في البلدان المنخفضة الدخل إلى عناصر دموية.

عمليات نقل الدم غير المأمونة تعرّض المرضى لمخاطر لا داعي لها

غالباً ما توصف عملية نقل الدم في الحالات التي يكون فيها المأمون من العلاجات البسيطة والبديلة فعالاً على قدم المساواة. وعليه قد لا تكون عملية نقله ضرورية لأنها تعرض المريض لخطر الإصابة بحالات عدوى، من قبيل عدوى فيروس العوز المناعي البشري والتهاب الكبد والتفاعلات الضارة المترتبة على نقل الدم.

 

مديرية صحة اللذقية – المكتب الإعلامي

2016/6/14

 

اترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشره

الحقول المطلوبة معلمة ب *