مديرية الصحة متكفلة بمعالجة الأمراض المشتركة

مديرية الصحة متكفلة بمعالجة الأمراض المشتركة

ضمن إطار تطلعات مديرية صحة اللاذقية في نشر رسائل التوعية الصحية وتعزيز دور التثقيف الصحي لابد من تسليط الضوء على مفهوم وواقع الأمراض المشتركة في المحافظة و بلقاء الدكتور مصطفى صالح  رئيس المركز تم استطلاع المعلومات التالية :

الأمراض المشتركة هي  مجموعة الأمراض التي يشترك فيها الإنسان مع الحيوان وتنتقل العدوى من الحيوان إلى الإنسان وليس العكس وتشمل الحمى المالطية – داء الكلب – ولاحقاً الكيسات المائية.

وعن مفهوم الأمراض المشتركة والبعُد الوقائي منها يشار إلى الآتي :

1 ــ الحمى المالطية : مرض جرثومي ينتج عن جرثومة ” البروسيلا ”  وهي هشة تنتقل إلى الإنسان عن طريق أساسي وهو شرب الحليب غير المغلي أو تناول الجبنة أو اللحمة غير المطهية جيداً لذلك يُنصح بغلي الحليب ومشتقاته جيداً قبل تناولها والطهي الجيد للحم

يقوم المركز بدراسة الحالات ومصدر الإصابة  وإجراء الفحوص المخبرية الضرورية وفق معايير منظمة الصحة العالمية ووضع خطة المعالجة المناسبة حسب طبيعة كل حالة وتوفير الدواء مجاناً للمرضى .

 

5 ‫‬

 2 ــ داء الكلب : هو مرض فيروسي قاتل يحدث  نتيجة العض أو الخمش من حيوان مريض واللافت أن جميع  الثدييات  تنقل داء الكلب للإنسان إذا كانت مصابة وفي حال ظهور الأعراض على الإنسان يؤدي إلى الموت وينصح من ناحية الإسعاف الأولي في حال تعرض الإنسان للعض أو الخمش وضع مكان العض تحت ماءٍ جارٍ وفركه بفرشاة جيداً لمدة 15 دقيقة والتوجه إلى مركز الأمراض المشتركة الموجود (في مركز السل ضمن حرم مشفى الشهيد حمزة علي نوفل الوطني ) في اللاذقية حيث توفر مديرية الصحة بصورة دائمة اللقاح إضافةً إلى المصل لبعض الحالات كنوع من الوقاية وذلك خلال أوقات الدوام الرسمي ليتم تلقي الخدمة فيما بعد ضمن اسعاف مشفى الشهيد حمزة علي نوفل الوطني وبشكل دائم  في اسعاف (مشفى الباسل بالقرداحة ومشفى ابراهيم نعامة بجبلة ).

3 ــ الكيسات المائية : مرض طفيلي تسببه دودة المشوكة الحبيبية  يصيب الكبد والرئة بشكل أساسي ينتقل إلى الإنسان أساساً من خلال الكلاب وقد تصل قطر الكيسة إلى 20سم مما تتطلب تداخل جراحي وتعمل الجهات الصحية إلى توفير العلاج الدوائي إلى جانب العلاج الجراحي .

 

تجدر الإشارة إلى أن محافظة اللاذقية لا تعتبر من المحافظات التي فيها وباء بالنسبة للمالطية وداء الكلب قياساً بريف حماه وحلب وإدلب .. وتكون الذروة في فصلي الربيع والصيف حيث يصل العدد بين 25 ــ 30 مريضاً وفي غير الذروة يصل العدد بين 5 ـــ 10 مرضى و جميع المعلومات والبيانات الخاصة بسجلات المرضي تصل شهرياً إلى مديرية الأمراض السارية والمزمنة بوزارة الصحة التي تقوم بنشر وتطبيق معايير وأهداف البرنامج الوطني الخاص بالأمراض المشتركة .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

مديرية صحة اللاذقية ــ المكتب الإعلامي

2017/1/5

 

معرض الصور

اترك تعليق

البريد الالكتروني الخاص بك لن يتم نشره

الحقول المطلوبة معلمة ب *